أتنفس النقاء .. لأعلى كل الألوان طُهر البياض
لعشق الندى .. مخاض نور الفرح المستحيل
أن .. في عمق الروح .. كلمة

[.. قـوُةُ عَلىْ نبضِ اَلرْوُحِ تَتَوهَجُ يَقْينَاً بِاللهْ ..]

مَاْجِدَةْ الصَّاْوِيْ


العودة   ماجدة الصاوي >

للروحِ عمق يحاور على أثير النبضِ بجنة اَلحنين

> قطة على نار

 

ياآهـ سافري إليه خبريه عن هلاكي تيها عن مخدعي بموطن ضلعيه

 


 


قطة على نار


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
#1  
قديم 05-06-2010, 11:34 PM
ماجدة الصاوي

سَيِدَةُ الشَهدِ المُعَتْقْ

[.. أنُثَىْ الطُهرْ ..]

اَلأُسْطُوُرَةْ

ماجدة الصاوي غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل : Mar 2008
 المشاركات : 8,921 [ + ]
 التقييم : 1050
بيانات اضافيه [ + ]
21 غفوةُ حـلمْ




غفوةُ حـلمْ



من أنت
؟؟؟
شريان النور
الذي سرى في
!!!
لتحملني عبر أطياف الحلم
لمدن العشق
تفترش لي أشعة هواكـ
من جدائل أنفاسكـ
تلفحني
بسخونتك ناراً تدفئني حيناً
وتتتفحمني بأعماقكـ أحياناً اخرى
ضمني
ضمني
ضمني
يديك تحوط آهاتي الملتاعة
وآتيك مرتمية بين أطرافكـ
ذاهلة في عيونكـ فتغرقني
رسماتكـ للمحاتي المنتشية
غرقاً بنظرة عينيكـ في
على وشاحيات برودة تصعقني
لتشعلني لهيباً
فتتخدر أطرافي
سكراً بخمر ولعكـ
سحركـ يتيهني بتعرق المسكـ المتبخر
من ملامسكـ فتتنفسكـ كل مسامي
لتتوحد في
وترتج كل ذراتي بأوجاع الهوى
لتتراشقني
بالتحام يفجرني فيكـ
بدوامات تنتفض بي
لأبعاد خارج الوجود
لتعاود في الروح
هائمة بالثمالة للجنون
على صدركـ
بأعماق نبضات شرايينكـ
هل أسكرتني بكـ ؟؟
هل أرويتني منكـ ؟؟
هل مني اكتفيت ؟؟
وأنا أشتعل بكـ
أتفجر شظايا بكـ
أستزيد بصلصلة إرتشافكـ
والعشق ، الهوى والنار قصوري
التي أسكنتني بين شقيكـ
فأغفو على خرائط عنفوانكـ
فلا أستفيق إلا لتدمرني فيكـ
و
أستلذ

بإكتمالكـ في
ولا
أبداً
عاشقي
أبداً ننتهي

ماجدة الصاوي
20 يناير 2010





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


ط§ظ„ط°ظٹظ† ظٹط´ط§ظ‡ط¯ظˆظ† ظ…ط­طھظˆظ‰ ط§ظ„ظ…ظˆط¶ظˆط¹ ط§ظ„ط¢ظ† : 1 ( ط§ظ„ط£ط¹ط¶ط§ط، 0 ظˆط§ظ„ط²ظˆط§ط± 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

ط§ظ„ط§ظ†طھظ‚ط§ظ„ ط§ظ„ط³ط±ظٹط¹

غفوةُ حـلمْ



Powered by vBulletin® Version 3.8.7

Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd

" إنْذَارٌ : " كُل مَواَدِ المَوقِع تَحْتَ مَظَلَّةِ قَانُونٍ حِفْظِ الحُقْوُقِ الأَدَبِيْةِ وَالفِكْرِيةٍ يُمْنَعُ مُطلَقاً " كُلَّ اقْتِبَاسٍ بالنَّشْرِ