عرض مشاركة واحدة
#1  
قديم 10-16-2013, 07:16 PM
ماجدة الصاوي

سَيِدَةُ الشَهدِ المُعَتْقْ

[.. أنُثَىْ الطُهرْ ..]

اَلأُسْطُوُرَةْ

ماجدة الصاوي غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل : Mar 2008
 المشاركات : 8,921 [ + ]
 التقييم : 1050
بيانات اضافيه [ + ]
2477465 كيف أسترد نفسي لأستردك ؟!؟!






.
.
.
.
.








كيف أستر د نفسي
لأستردك
؟!؟!




أتحسس في طريقي
خطى الوهن
أتلفت من حولي بين طيات صقيعي المرتبك
أسترق منك ومضاتك الحانية
ياأحن من رافق هذا القلب المرتعب
لتكون مرفأ أمان لروحي الشريدة
بصيرة للروح الموشومة وجعا
على طيات من أمل نابض
يستعيدني من دروب تيهي
آآآآهـ
لفجر يصحو في منك
فكيف معك أستردني
لأستردك
؟!؟!

.
.

هذا الارتباك الطاحن بحياتي
الـ مدمرني
لهذا المقعد
مهما كان النزف مني يُصرع بين الحروف
لن يُوصِف عمق التيه عمرا كاملا
وجعي فيه جهاد
نضال مضنٍ
فقط
لئلا أُزَل فيكِ يادنيا

من أنا ومن أكون
كل مابنيته لحماية نفسي
كان الضياع المحقق الذي وصل بي
لمحطتي تلك
أرتمي بكلي بين حنو كفيك لتتلقاني من نفسي
أحتاجك أكثر
حتى عمق أوجاعي الشريدة
أقم جراحتك لظلمتي لتنثر نورك في كلي
الحرمان
لو يعلمون
.
.
الذي صُرعت فيه أنوثتي
أربك كلي
أعياني أبد الدهر تتلقفني كل المتاهات
انزويت بخريفي هنا قعيدة فراش الرعب
دثرني بك
ياملاكي
ملاكي
أنت
رهنك أنا
أنت
أنت
وحدك

هو السؤال من القاع إلى القمة
كيف
كيف أسترد نفسي
لأستردك
؟!؟!
أستردني بك
ثقتي بك فاقت كل المدى
ياعطية ربي ومنحته الحانية
ملاكي الفريد
رجل غير كل رجال الكون
حبيب غير كل الأحبة
نور غير إشراقات الشمس
أو إشعاعات القمر
أقوى بالله
ثم بك
حبيبي
ياكل الكلمات والمعاني
الآه
النور
العشق
الهوى
الحنين
الجوى
السهد
و
.
.
.

كل الآهات لك موشومة في جيناتي
مدلهة أنا للخلاص بين حناياك
لأكون أنا
أستردني بك
لأكون نفسي التي سلبوني إياها
إرفقني فيك
لأرتوي من نبع الحياة
فتشفى أنوثتي المسفوحة من سقمي المزمن
بــ ك
بالغدِ ميلادٌ جديد
أصرخ لك مخاض هذا الميلاد
لتتلقف تلك الوليدة في مني
ترضعها من أثداء حنينك
لاترتوي الفطام منك
إلا لتغرسها بشقك الأيسر
فأنت
أنت
لأكون لك
هنا على الأرض
قبل الجنان
رجلي المتفرد
مدثرني أنت من دون الوجود
تداويني برجولتك
فلو يعلمون
.
.
.
مولودتك الوليدة
هي أنا

.
.
.
وأنت
أنت
فمنك أسترد نفسي
فيك لموطني بضلعك
وتستردني أنت لفراغ ضلعك
أَبيت طيلة عمري
ألا أكون لغير ضلعك

ل
غ
ي
ر

ض
ل
ع
ك

.
.
.
.
حال يقتضي أن تكون الخاتمة بك
يارجلي
فارسي
ملاكي
ومالكي
بكلي
لكلك
خاضعة

خضوع أنوثتي
التي خُلقت
لِتُحرم على كل رجالِ الأرض
لترتشفها أنت وحدك
فكل حرمان هذا الشظف
لأرتوي من رجولتك أنت
فتسكن صرعاتي
أغفو فيك
غفوتي الأبدية
راضية مرضية
بسكينة الخلود
ف
أسترد نفسي
وأستردك


استردادك لي
بمخاض ميلادي الحقيقي

ماجدة الصاوي
16-10-2013












رد مع اقتباس